You are here

الهلال الأحمر الأردني

 

تأسس الهلال الأحمر الأردني في السابع والعشرين من كانون الأول (ديسمبر) 1947، وتم الاعتراف به من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر عام 1948، واكتملت عضويته بإنضمامه للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر سنة 1952.

وللهلال الاحمر الأردني قانونه الخاص رقم 3 لسنة 1969وتعديلاته لعام 2009  كهيئة مستقلة غير حكومية ، وقد اعتمد نظامه الداخلي من قبل الهيئة العامة عام 1970.

الهلال الأحمر الأردني ملتزم بتحقيق مهمته لتخفيف معاناة الضحايا المستضعفين والناس المعرضين للكوارث الطبيعية أو لأن يكونوا ضحايا النزاع المسلح، وحماية كرامتهم وحقوقهم بطريقة تحفظ حياتهم وسلامتهم وأمنهم.

ويعمل الهلال الأحمر الأردني وفق خطته الاستراتيجية ضمن اطار استراتيجية الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر عام 2020، ومحاورها:

ترويج المبادئ الأساسية للحركة وقيمها الإنسانية، التأهب للكوارث، مواجهة الكوارث، الصحة والرعاية في المجتمع المحلي.

 

 

اللجنة التنفيذية المركزية للهلال الأحمر الأردني انتخبت في 2017/5/7 على النحو التالي:

  • الرئيــس العــــــام: معالي الدكتور محمد مطلق الحديد.
  • نائب الرئيس العام: سعادة المهندس عمر أبو قورة.

         وعضويـــة:

  • معالي الدكتور نايف الفايز.
  • معالي المهندس عيسى ايوب.
  • معالي السيد سليم خير.
  • سعادة المهندس عبد الرحيم البقاعي.
  • عطوفة الاستاذ الدكتور سامي خصاونة.
  • عطوفة السيد محمد الجمل.
  • سعادة السيدة ليلى احمد طوقان / امين الصندوق.
  • سعادة الدكتور محمد الخطيب.

       

 الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر

الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر هي أكبر شبكة إنسانية في العالم، وهي حركة محايدة وغير متحيزة، وتوفر الحماية والمساعدة للأشخاص المتأثرين بالكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة.

وتتألف الحركة من نحو 100 مليون عضو ومتطوع ومؤيد في 191 جمعية وطنية. ومكوناتها هي هيئات مستقلة ولكل منها لها وضعها الخاص و لا تمارس أي سلطة على الآخرين:

• اللجنة الدولية للصليب الأحمر .
• الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.
• 191 جمعية وطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وكشركاء، فإن مختلف أعضاء الحركة يدعمون المجتمعات المحلية لتصبح أقوى وأكثر أمنا من خلال مجموعة متنوعة من المشاريع الإنمائية والأنشطة الإنسانية، وتعمل الحركة أيضا بالتعاون مع الحكومات والجهات المانحة والمنظمات الانسانية الأخرى لمساعدة الأشخاص الضعفاء في جميع أنحاء العالم. ولمزيد من التفاصيل يمكن زيارة الرابط التالي: https://www.icrc.org/ar

 

القانون الدولي الانساني

يشكل القانون الدولي الانساني قسما رئيسيا من القانون الدولي العام، ويضم القواعد التي تهدف في اوقات النزاع المسلح الى حماية الاشخاص غير المشاركين، او الذين كفوا عن المشاركة في الاعمال العدائية والى تقييد اساليب ووسائل الحرب المستخدمة.

وبتعبير اكثر دقة، تعنى اللجنة الدولية للصليب الأحمر  بمصطلح القانون الدولي الانساني المطبق في النزاعات المسلحة القواعد الدولية التعاهدية او العرفية التي يقصد بها على وجه التحديد حل المشكلات الانسانية الناشئة مباشرة من النزاعات المسلحة، دولية ام غير دولية.

وتقييد تلك القواعد لأسباب انسانية، حق اطراف النزاع في استخدام ما يحلو لها من اساليب ووسائل الحرب، وتحمي الاشخاص والممتلكات التي يلحق بها الضرر، او تكون معرضة له، بسبب النزاع.

- القواعد الاساسية للقانون الدولي الانساني:

يجب على اطراف النزاع في جميع الاوقات بين السكان المدنيين والمقاتلين في سبيل صون السكان المدنيين والممتلكات المدنية، ويجب عدم مهاجمة السكان المدنيين ككل او الافراد المدنيين، ويجب ان يقتصر توجيه الهجمات الى الاهداف العسكرية. والاشخاص الذين لا يشاركون او لم يعودوا مشاركين في الاعمال العدائية مؤهلون لاحترام ارواحهم وسلامتهم البدنية والعقلية.

و لا بد من حماية هؤلاء الاشخاص ومعاملتهم بإنسانية في جميع الاحوال، دون تمييز مجحف مهما كان. ويحظر قتل او اصابة عدو يستسلم او يصبح عاجزا عن المشاركة في القتال.

و لايملك اطراف النزاع او افراد القوات المسلحة حقا غير محدود في استخدام اساليب ووسائل الحرب، ويحطر استخدام اسلحة واساليب حرب من شانها ان تسبب خسائر لا مبرر لها او معاناة مفرطة.

ويجب جمع الجرحى والمرضى والعناية بهم من قبل اطراف النزاع الموجودين تحت سلطته، كما يجب صون افراد الخدمات الطبية والمنشأت ووسائط النقل والمعدات الطبية.

وشارة الصليب الاحمر او الهلال الاحمر على ارضية بيضاء هي الشارة المميزة التي تشير الى وجوب احترام من يحملها من اشخاص او اشياء، و يكون المقاتلون المقبوض عليهم والمدنيون الذين يقعون تحت سلطة الطرف الخصم مؤهلين لاحترام ارواحهم وكرامتهم وحقوقهم الشخصية، ومعتقداتهم السياسية والدينية ومعتقداتهم الاخرى، ويجب حمايتهم ضد جميع اعمال العنف او الانتقام و هم مؤهلون لتبادل الاخبار مع اسرهم ولتلقي المعونة، ويجب ان يتمتعوا بالضمانات القضائية الاساسية.

و للمزيد من المعلومات حول القاون الدولي الانساني، يرجى زيارة الرابط التالي: https://www.icrc.org/ar/war-and-law/ihl-domestic-law

 

AttachmentSize
PDF icon قانون الجمعية.pdf7.11 MB
تصميم وتطوير ميديا بلس