You are here

"رنا ابوالرب" .. متطوعة منحت وقتها وجهدها لخدمة الفئات المستضعفة.

16 أيار 2015

 

"بريق الأمل والنظرات التي تلمع في عيون اشقائنا اللاجئين عندما نقوم بزيارتهم اشعر وكأننا طوق النجاة الذي يتمسكون به في هذه الحياة"

بهذه الكلمات والمشاعر الانسانية عبرت المتطوعة في الهلال الاحمر الاردني ( رنا قاسم ابوالرب ) عن احساسها تجاه الفئات المستضعفة، واهمية تقديم كافة اشكال العون لهم جراء اندلاع الحروب والصراعات في بلدانهم، ومانتج عنه من لجوء الى بلد الامن والامان - بفضل الله - "الاردن".

وابدت العشرينية رنا سعادتها حين انضمت الى فريق العمل التطوعي في محافظة اربد في العام 2013، مبينة ان اسرتها شكلت عامل تحفيز حقيقي لها لاسيما بعد علمهم بحجم الخدمات الانسانية التي يوفرها الهلال الاحمر الاردني لأبناء اللجوء والمجتمع المحلي.

واكتسبت "رنا" العديد من مهارات الاتصال والتواصل ولغة الجسد اثناء انضمامها لفريق قسم الشباب/ اربد ومنها: ورشة المهارات الحياتية بدعم من الصليب الأحمر الدنماركي 2013، والمشاركة بالمخيم الإقليمي للشباب (المبادرات الشبابية في المجتمعات المحلية) بدعم من الصليب الأحمر الدنماركي 2014، والمشاركة في المخيم التدريبي للفريق الوطني للاستجابة للكوارث للهلال الأحمر الأردني 2014.

وعن رؤيتها بأهمية تنمية المهارات للمتطوعين، اكدت رنا انه من الضروري تطوير مهارات المتطوع وتنمية الذات في كيفية التعامل مع اللاجئين وأبناء المجتمع المحلي من خلال المشاركة بالدورات التي يعقدها الهلال الأحمر الأردني، والتطبيق العملي على الفئات المستهدفة، بالاضافة الى تقييم أداء المتطوع من قبل المسؤولين، والعمل الجماعي من قبل المتطوعين وتبادل الخبرات.

ومن خلال عملها التطوعي مع الهلال الاحمر الاردني في مجال خدمة اللاجئين وأفراد المجتمع، لاحظت "رنا" العديد من المشكلات التي تواجههم ومنها: الفقر والاحتياج المادي، ارتفاع نسبة الأمية، وخصوصا لدى اللاجئين السوريين، بالاضافة الى ارتفاع معدلات ترك المدرسة، وعدم توفر الإمكانية المادية لدفع أجور المواصلات.

ولاحظت ايضاً أن ازدياد اشكال العنف، وارتفاع نسبة الزواج المبكر وما يترتب عليه من أمراض تضر بصحة الأم والطفل .

"رنا" خلال قيامها بالزيارات المنزلية - ضمن برنامج العمل التطوعي - للأسر اللاجئة  تفاجئت حين تم إجراء مكالمات لتلك الاسر بهدف زيارتهم والتأكد من عناوينهم فوجدت أن الغالبية العظمى من النساء السوريات لا يجدن القراءة، ولا يعرفن عناوين سكنهم سوى اسم المنطقة.

واكدت "رنا" ان الاستمرار بعملي التطوعي مع الهلال الأحمر الأردني هو بحد ذاته تحقيق لرغباتها، مشيرة ان عوامل التحفيز والتشجيع لذلك، هي تنفيذ الانشطة والخدمات الانسانية للفئات المستهدفة، بما ينعكس عليهم ايجابا في حياتهم.

ومن الجدير بالذكر ان المتطوعة "رنا" حصلت على المركز الاول في المسابقة التي نظمتها  الجمعية الوطنية للهلال الاحمر الاردني الشهر الماضي للمتطوعين عن كتابة قصة انسانية حول تطبيق المبادئ الأساسية للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في خدمة الانسانية، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر في التاسع من شهر آيار الماضي.

 

 

 


تصميم وتطوير ميديا بلس