You are here

"شيرين مقبل".. متطوعة احترفت صناعة الفسيفساء وقدمتها لأبناء المجتمع المحلي.

23 أبريل 2015

 

في سبيل تحقيق حلمها وتقديم فنونها للآخرين من ابناء المجتمع المحلي، تقضي المتطوعة "شيرين مقبل" من الهلال الاحمر الاردني / فرع مأدبا ساعات يومياً بمقر الفرع بهدف تفريغ موهبتها في مجال حرفة صناعة المكعبات الصغيرة "الفسيفساء" للراغبين بإكتساب احدى الفنون الجمالية واخراجها على شكل لوحات ورسومات وتدريبهم عليها.

ومع بدء العام الجامعي الأول، انكشفت حينها لدى العشرينية "شيرين" ميولاً تجاه تعلم فن الفسيفساء او ما يطلق عليه "الموازييك"، وذلك بعد تحفيز من احدى صديقاتها في الجامعة، الا انها اصطدمت بدايةً بجدار "نظرة المجتمع" الرافضة لتعلم الاناث فنوناً تتعارض مع العادات والتقاليد المجتمعية السائدة، ومع ذلك لم تثني عزيمتها بل سعت نحو استخدام كافة وسائل الاقناع لذويها من اجل الاستمرار بتحقيق ذلك الحلم.

وعن انضمامها لفريق المتطوعات في الهلال الاحمر الاردني بمأدبا، اكدت "شيرين" ان عام 2012 كان عاماً مميزاً بالنسبة لها، حيث شرعت بنهل المعرفة عن المبادىء الاساسية للجمعية واهدافها الرامية الى تقديم الخدمات للمجتمع تطوعياً لأبناء منطقتها، حيث كان شعارها "حب العمل واثبات الوجود"، وانطلقت مسيرتها بعد ذلك مع العمل التطوعي بالاشتراك بنادي الفتيات لاحداث التغيير الذي ينمي المهارات الحياتية للمتطوعين ويدفعهم بالانخراط الايجابي في المجتمع.

وتقول "شيرين" و تعابير وجهها تملؤها السعادة والأمل، انها اصبحت متفرغة للعمل التطوعي للفئات المستهدفة بمحض رغبتها بالرغم من وجود فرص عمل في القطاعات الأخرى، مشيرةً الى انها تقدمت بمبادرة تطوعية لتعليم الراغبين بتعلم فن الفسيفساء لتحقيق احلامهم، مؤكدةً في الوقت ذاته انه في المراحل الاولية لصناعة المكعبات الصغيرة بحاجة الى صبر ومثابرة وجهد من قبل المتطوعين الا ان الرغبة في تعلم ذلك الفن كان اكبر من التحديات والصعوبات - بحسب رأيها - .

وتروي ايضاً ان هنالك العديد من اللوحات والرسومات لاقت قبولاً عند شرائح المجتمع ولاسيما اصحاب المحلات المعنية بترويج فنون الفسيفساء التي تشتهر بها مدينة مادبا مثل (شجرة مأدبا وشجرة اريحا واسماء شخصية وغير ذلك)، موضحةً كذلك ان منتجاتها تجاوزت حدودها المحلية الى العربية، حيث اصبح لديها زبائن من سوريا، والعراق اضافة الى انه طلب منها لوحات فسيفساء من قبل فتاة اسبانية كانت قد تابعت اعمالها عبر صفحتها على "الفيسبوك".

"شيرين مقبل" نموذج ايجابي وفعال للمتطوع في خدمة المجتمع المحلي سيما بعد تفانيها بعملها بكل اخلاص وامانة، وتضحيتها بترك فرص العمل التي توفرت لها عقب تخرجها من الجامعة، محققة بذلك احد مبادىء الحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر وهي "الخدمة التطوعية".

 

 

 


تصميم وتطوير ميديا بلس