You are here

.لاجئون سوريون يثمنون دعمهم بكوبونات مشروع رغيف الخبز

07 فبراير 2015

 

كشفت ازمة اللجوء السوري التحديات الكبيرة التي تواجه الاردن، سيما وان التدفق السوري ما زال مستمراً على الاراضي الاردنية، ما لا يدع شكاً بأنها باتت اكبر من امكانيات الاردن وطاقته، حيث تحتاج الى توفير كافة اشكال الدعم من المنظمات الدولية والجهات المانحة لغايات القدرة
.على احتضان اللاجئين، وتأمينهم بمستوى معيشي كريم
ونتيجة لذلك جاءت مبادرات الهلال الاحمر الكويتي بالتعاون مع الهلال الاحمر الاردني انعكاساَ مثمراً لغايات تأمين جزءاً مهماً من حاجات اللاجئين
.السوريين الغذائية اليومية ومنها الخبز، بإعتباره مادة اساسية في حياة كل انسان، ولا يمكن الاستغناء عنه
وثمن لاجئون سوريون خلال استلامهم كوبونات رغيف الخبز جهود الشقيقيتين جمعيتي الهلال الكويتية والاردنية بالوقوف الى جانبهم في ظل
.الازمة العاصفة بهم، شاكرين بالوقت ذاته المبادرات والحملات العربية الساعية الى تخفيف حدة الازمات الغذائية والنفسية وغيرها
وعبرت اللاجئة السورية الهام ابوغليون - من سكان منطقة الهاشمي الشمالي- عن ارتياحها لتأمين افراد اسرتها البالغ عددهم 6 افراد بما
.معدله 2 كيلو من الخبز يومياً ضمن مشروع رغيف الخبز، مبينةً ايضاً ان عملية استلام الكوبونات تمت بكل يسر وسهولة
وبقلبٍ صادق، رفع اللاجئ السوري تامر عبده العبدالله اكفه الى الله عز وجل داعياً بالتوفيق للاردن قيادةً وشعباً والى الدول العربية لما تقدمه
.من مساعدات انسانية وحملات الخير بالتعاون مع جمعية الهلال الاحمر الاردني للآجئين السوريين بمختلف مناطقهم
وعن سد حاجته اليومية من مادة الخبز، اكد العبدالله ان توفير 2 كيلو من الخبز لأفراد اسرته كفيل بسد قوت يومه من تلك المادة الغذائية الاساسية في كل منزل، لافتاً الى ان تأمين كوبوناً شهرياً من خلال "مشروع رغيف الخبز" يوفر على اللاجئ السوري كلفة شرائه، ويعزز معنى
.التكافل والتعاضد مع الاشقاء السوريين
اما الخمسيني خالد الحسين فقد اوضح ان الجهود الانسانية لجمعيات الهلال الاحمر الاردنية والكويتية مميزة في هذا الجانب، نافياً ان يكون هنالك انقطاع للمساعدات الانسانية الموجهة للسوريين في مختلف اماكن اقامتهم، ما يدلل – حسب تعبيره – على حجم المشاركة المادية والمعنوية من قبل جمعيات الهلال العربية والدولية، ومدى استيعابهم فكرة عدم قدرة الاردن ذات الامكانيات المحدودة عبء اللجوء السوري دون
.مساعدة المنظمات الدولية والجهات المانحة تجاه ازمة اللجوء السوري
وابدى ايضاً اللاجئ السوري خالد عبدالكريم - الذي يقطن في منطقة الهاشمي الشمالي – سعادته حين استلامه الكوبون الشهري لشراء 2 كيلو خبز يومياً من خلال المخابز القريبة لمناطق سكناهم، الا انه قال ان عدد افراده الثمانية اكبر من حجم الدعم الموفر له من مادة الخبز، ومع ذلك فإن تامين المساعدات الانسانية من قبل الهلال الاحمر الكويتي بالتعاون مع الهلال الاحمر الاردني يخفف من حجم المعاناة اليومية للآجئين السوريين
 
  

 

 


تصميم وتطوير ميديا بلس