You are here

مبادئنا الإنسانية

المبادىء الانسانية.

وفي عالم تزداد فيه العزلة والتوتر واللجوء إلى العنف، يجب على الحركة أن تدافع عن القيم الفردية والمجتمعية التي تشجع احترام البشر الآخرين، وعلى الاستعداد للعمل معا لإيجاد حلول للمشاكل المجتمعية.

والمبادئ الأساسية هي نتيجة قرن من هذه التجربة. وقد أعلنت في فيينا في عام 1965 أنها تربط بين الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وضمان استمرارية الحركة وعملها الإنساني.

الإنسانية

إن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، التي ولدتها الرغبة في تقديم المساعدة دون تمييز للجرحى في ميدان المعركة، تسعى، بصفتها الدولية والوطنية، إلى منع المعاناة الإنسانية وتخفيفها أينما وجدت. والغرض منه هو حماية الحياة والصحة وضمان احترام الإنسان. وهو يعزز التفاهم المتبادل والصداقة والتعاون والسلام الدائم بين جميع الشعوب.

الحياد

لا يميز أي تمييز على أساس الجنسية أو العرق أو المعتقدات الدينية أو الطبقة أو الآراء السياسية. وهي تسعى إلى تخفيف معاناة الأفراد، والاسترشاد فقط باحتياجاتهم، وإعطاء الأولوية لحالات الاستغاثة الأكثر إلحاحا.

وللاستمرار في التمتع بثقة الجميع، لا يجوز للحركة أن تتخذ جانبا في الأعمال القتالية أو أن تشترك في أي وقت في خلافات ذات طابع سياسي أو عرقي أو ديني أو أيديولوجي.
 

الاستقلال

الحركة مستقلة. ويجب على الجمعيات الوطنية، في حين أن الجهات المساعدة في الخدمات الإنسانية لحكوماتها وتخضع لقوانين بلدانها، أن تحافظ دائما على استقلاليتها حتى تتمكن في جميع الأوقات من التصرف وفقا لمبادئ الحركة.

الخدمة التطوعية

إنها حركة إغاثة طوعية لم تدفع بأي شكل من الأشكال عن طريق الرغبة في كسب.

الوحدة

لا يمكن أن يكون هناك سوى جمعية واحدة للصليب الأحمر أو جمعية الهلال الأحمر في أي بلد. ويجب أن تكون مفتوحة للجميع. ويجب عليها أن تواصل عملها الإنساني في جميع أنحاء أراضيها.

العالمية

فالحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، التي تتمتع فيها جميع المجتمعات بمركز متساو وتقاسم مسؤوليات وواجبات متساوية في مساعدة بعضها البعض، في جميع أنحاء العالم.

 

تصميم وتطوير ميديا بلس