You are here

مستشفى الهلال الاحمر الاردني

نبذة عن المستشفى:

انتخبت أول لجنة تنفيذية للجمعية في الأول من أيار سنة 1948. وفي الخامس عشر من ذلك الشهر اندلعت الحرب في فلسطين. ونظرا لأوضاع الجمعية المادية ولكونها حديثة النشأة فانها لم تستطع معالجة الجرحى من الجيش ولكنها اكتفت بمعالجة الجرحى من المدنيين.

وفي الأول من تموز سنة 1948 افتتح مستسفى للهلال الأحمر في عمان بسبعة عشر سريرا ، وبعد ذلك ظهرت ازمة جديدة بقدوم اللاجئين الفلسطينيين ما استدعى اانشاء عيادة خارجية لعلاجهم مجاناً حيث تم افتتاحها في 15/7/1948.

ومع وقف القتال في فلسطين بدأ المستشفى باستقبال ومعالجة الحالات المرضية الخطيرة من بين اللاجئين،وقد بلغ عدد المرضى الذين تلقوا العلاج في المستشفى من شهر تموز وحتى كانون اول عام 1948 (180) مريضا .

اما الذين تلقوا العلاج في العيادة الخارجية فقد بلغ عددهم 18000 لاجىء ونظرا لعدم توفر كافة المعدات الطبية في المستشفى فقد اضطرت الجمعية الى ارسال بعض المرضى الى المستسفيات الاخرى للمعالجة على حساب الجمعية وبلغ عددهم 156 مريضا حيث بلغت نفقات علاجهم 624 ليرة فلسطينية.

وأقيم مستسفى الهلال الأحمر في موقع استراتيجي في منطقة فقيرة تفتقر إلى الخدمات قرب أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في عمان وقد تم تدشينه عام 1952 حيث خضع للكثير من أعمال التوسعة والتجديد مع الشكر للمانحين، حيث انه يحتوي الآن على 126 سريراً، ويضم قسم الجراحة ويتكون من أربع غرف رئيسية للعمليات الجراحية واخرى للجراحة البسيطة ، وحدة العناية الحثيثة مجهزة باحدث التقنيات ، أقسام أمومة واسعة ، مختبر ، بنك للدم ، صيدلية ، مركز للعناية بالأم والطفل ، وحدة غسيل الكلى وقسم الطوارئ.

وقد ساعد التبرع الذي استلمه الهلال الأحمر الأردني في عامي 2004/2003 من السفارة اليابانية في تجديد واعادة تجهيز المطبخ وقسم الغسيل والكوي في المستسفى الذي يعمل على اساس غير ربحي إذ يستوفي اجوراً رمزية لتغطية نفقات التشغيل ورواتب الموظفين.

 

بنك الدم:

يقوم بنك الدم في الهلال الأحمر الأردني بتشجيع المتبرعين بالدم وذلك لتأمين كميات كافية من الدم تفي باحتياجات المستشفى ويعمل في بنك الدم فنيون متخصصون يقومون بإجراء الفحوصات المختلفة للتأكد من سلامة الدم بالإضافة لمختبر التحاليل الطبية وقسم الأشعة السينية.

 

وحدة الشيخ زايد للكلية الاصطناعية:

بتبرع كريم من الهلال الأحمر الإماراتي افتتحت الوحدة في 22/5/2005 بست أجهزة اصبحت عام 2009 (11) جهازا وبلغ عدد المرضى (45) مريضا حيث تنجزالوحدة (540) جلسة شهريا و (6480) جلسة سنويا و يشرف عليها (4) اطباء.

وبالاضافة الى توفير هذه الخدمة الى المجتمع المحلي فان هذه الوحدة ايضا تخدم مرضى الفشل الكلوي المحولين من وزارة الصحة ضمن اتفاقية التعاون الموقعة مع المستشفى لتحويل الحالات الزائدة عن الطاقة الاستيعابية لمستشفيات الوزارة.

 

أطباء بلا حدود:

تعمل منظمة أطباء بلا حدود منذ العام 2006 بالشراكة مع مستشفى الهلال الأحمر الأردني من خلال مشروع للجراحة التقويمية والذي استهدف في بداياته علاج الجرحى العراقيين المتضررين جراء العنف في العراق. فيما بعد اتسعت دائرة المشروع لمعالجة الجرحى من اليمن وليبيا وقطاع غزة وسوريا، حيث يعمل فريق جراحي تابع للمنظمة على تقديم الرعاية الجراحية التقويمية لضحايا العنف في المنطقة.

ومنذ افتتاح المشروع عام 2006 إلى تاريخه، تم استقبال أكثر من 2750 حالة من بينها عدد من الحالات جاءت لإستكمال مراحل علاجية سابقة. وفي العام الماضي أجرى فريق عمل أطباء بلا حدود 1165 عملية جراحية (وجه وفكين وعظام ومضاعفات الحروق).

ولا يقتصر المشروع على خدمات الرعاية الجراحية بل أيضاً يقدم برامج علاج فيزيائي ودعم نفسي اجتماعي ،اضافة اإلى الدعم المقدم في مركز التأهيل التابع للمنظمة.

 

تصميم وتطوير ميديا بلس