You are here

تنظيم اجتماع حول خدمات الرعاية الصحية أثناء حالات الطوارىء.

16 فبراير 2019

نظّمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الخميس الماضي اجتماعاً لمناقشة وتبادل الخبرات مع ممثلي وزارة الصحة، والمديرية العامة للدفاع المدني، والخدمات الطبية الملكية، ومديرية الأمن العام، والمديرية العامة لقوات الدرك، وجمعية الهلال الأحمر الأردني.

وقال السيد يورغ مونتاني، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الأردن: "تقديم خدمات الرعاية الطبية الجيدة لحالات الطوارئ في المستشفيات ضروري للاستجابة لحوادث الإصابات الجماعية، ولكنها ليست كافية. إنه أمر مشجّع أن تجتمع كافة الجهات المعنية بالاستجابة لحالات الطوارئ معاً، لتبادل وجمع خبراتهم وتنسيق عملهم، الأمر الذي يفضي إلى ضمان حصول المصابين على العلاج اللازم، وأن يعمل العاملون في مجال الرعاية الصحية بأمان وكفاءة".

وتم خلال الإجتماع إطلاق خطة العمل السنوية للتأهب لحالات الطوارئ. حيث تهدف الخطة إلى تعزيز قدرات مقدمي الرعاية الصحية وقوات الأمن في حالات الإصابات الجماعية وتشجيع الاستجابة المنسقة.

وألقى الدكتور محمد مطلق الحديد، الرئيس العام للهلال الأحمر الأردني، كلمة أمام الحضور أشار فيها أن "التأهب للطوارئ يبدأ داخل المجتمعات المحلية لمساعدتهم على إدارة وتخفيف المخاطر". ورحب "بالشراكة في مجال الرعاية الصحية في حالات الطوارئ مع وزارة الصحة والدفاع المدني والخدمات الطبية الملكية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتي ستصبح مرجعاً للاستجابة المنسقة بما في ذلك تقديم الدعم النفسي-الاجتماعي للضحايا."

وتعتزم اللجنة الدولية بالتعاون مع شريكتها، جمعية الهلال الأحمر الأردني، تنظيم دورات تدريبية متخصصة حول عدد من المواضيع ذات الصلة التي تغطي جميع الجوانب المرتبطة بالاستجابة لحالات الطوارئ.

وفي كلمته الافتتاحية، أكد الدكتور غازي الزبن، وزير الصحة، على "خطط الوزارة وجهودها لتعزيز قدرة أقسام الإسعاف والطوارئ والعاملين فيها". وأشاد بـ "قيمة التعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ودعمها المتواصل الذي عمل بالفعل على إحراز نتائج إيجابية في مجال التدريب وتجهيز أقسام الطوارئ المختارة".

وتنوي اللجنة الدولية أيضاً في 2019 لتوفير معدات طبية لستة أقسام طوارئ في مستشفيات مختارة في كل من معان، والرويشد، والزرقاء، والبادية الشمالية، والطفيلة، والكرك.


تصميم وتطوير ميديا بلس